شاهد حسام الذي صنع التغيير

واشنطن - محمد الحسن

على الجانب المشرق من إستراليا وبالتحديد على ضفاف نهر مدينة بريزبين الشهير، نصبت جامعة كوينلاند على شوارع المدينة رايات الفخر بالباحث السعودي حسام الزواوي. فعلى نواصي طرق مدينة بريزبين تغنت الجامعة بإنجازات باحثها في مجال الأحياء الدقيقة بعد أن أضافت أبحاثه نقطة تحول في علم البكتيريا.

 

جامعة كوينلاند قدمت باحثها بالرجل الذي صنع التغيير، وتفاخرت بأبحاثه التي تم التوصل إليها والإشراف عليها داخل معامل ومستشفى الجامعة. زواوي وإن كانت أبحاثه وليدة الشرق الأسترالي إلا أن مداها يطال القارات السبعة وتطال كل بكتيريا تداهم الإنسان. كانت بداية القفزة العلمية حين قدم زواوي طريقا مختصرا لمعرفة وتشخيص البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية خلال ثلاث أو أربع ساعات عوضا عن ثلاثة أيام. الطريق المختصر يتم عن طريق جرثومة خارقة سريعة تقوم بتقليص مدة العلاج من العدوى والحد من إنتشارها وبالتالي حماية ملايين البشر حول العالم، خصوصا مع التطور المخيف لتكوين البكتيريا.

 

وسرعان ما لفتت الجرثومة الخارقة السريعة إنتباه الباحثين في مجال الصحة وصناعة الأدوية. فقامت مجلة التايم عام ٢٠١٤ بإختيار الباحث السعودي حسام زواوي شخصية المجلة بعد أن عنونته بأحد قائدة المستقبل ومن الأشخاص الذي يسعون إلى تغيير المستقبل الصحي في العالم. كما قامت منظمات غير ربحية بدعم أبحاثه وتكريمه منها جائزة رولاكس للمشاريع الطموحة التي دعمته بقرابة ٦٠ ألف دولار.

 

حسام والذي لازم المجهر من منتصف عقده الأول وهو مبتعث من الشئون الصحية بوزارة الحرس الوطني، جعل قضيته الأولى هي محاربة العدوى المكتسبة في المستشفيات، خاصة التي تسببها الكائنات المقاومة لمضادات الميكروبات. شغف مقاومة البكتيريا في وقت قياسي كان له علاقة كبيرة بالسلوك الخاطئ في مجتمع بلده الأم لإستهلاك المضادات الحيوية. فبتتبع التطورات المخيفة لتكوين البكتيريا ومقاومتها للمضادات ستكون العواقب وخيمة في المستقبل القريب. إختصار عملية الإكتشاف والتشخيص للبكتيريا سيساعد بإختيار العلاج المناسب للحد من العدوى. زواوي ومن خلال حسابه في تويتر HZowawi@ حاول تعزيز فكرة الإستخدام الواعي والمسؤول للمضادات الحيوية، وذلك لتلافي الصعود الحاد لأن تطور البكتيريا من خصائصها فتضر في المستقبل القريب البشر خاصة المعرضين للعدوى البكتيرية.

 

زواوي عاشق لرياضة البولو والتي تتقاطع مع قضيته المهنية وذلك بمطارة كرة صغيرة (أي البكتيريا) والتحكم بها وبإتجاهاتها، لتكون الكرة ضلا يضيف نقاط  للفارس وفرسه. هذا الفارس راهنت عليه كبار المراجع الصحية والأكاديمية بأن أبحاثه ستروض البكتيريا وستجعل منها ظلا يتم التحكم به وكبته عوضا عن فتكه لحياة البشر.  

إضافة تعليق جديد

Filtered HTML

  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Allowed HTML tags: <a> <em> <strong> <cite> <img> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • Lines and paragraphs break automatically.

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.

هل لديك مشكلة

تبقى لديك () حرف
أرسل